Breaking News

عن استحواذ “أرامكو” على “سابك” .. “الصبان”: مزايا عدة وافتراءٌ غربي

وصفها بالخطوة المهمة وقال: تزيد القيمة المضافة والمحتوى المحلي .. إنه التنوع

عن استحواذ “أرامكو” على “سابك” .. “الصبان”: مزايا عدة وافتراءٌ غربي

 

وصف المستشار الاقتصادي والنفطي الدولي الدكتور محمد سالم الصبان؛ خطوة استحواذ “أرامكو السعودية” على 70 % من أصول شركة سابك، بأنها خطوة ذات أهمية قصوى؛ لكون الشريكين يوفران التكامل الرأسي المطلوب، في إطار رؤية السعودية 2030 التي تهدف إلى تحقيق التنويع اللازم للاقتصاد السعودي، وتقليص الاعتماد على الدخل من تصدير النفط الخام بزيادة القيمة المُضافة منه وزيادة المحتوى المحلي، مشيراً إلى أن عمليات “سابك” القادمة ستتيح استخدام ثلاثة ملايين برميل يومياً من النفط الخام مباشرة دون تكرير لإنتاج عديد من المنتجات البتروكيماوية.

وقال “الصبان”؛ لـ”سبق”: “لو أردنا تلخيص مزايا استحواذ (أرامكو) على 70 % من (سابك) لوجدنا أن أهمها يتلخص في عددٍ من النقاط: أولاها، الخطوة تعطى القدرة لـ (سابك)، أن تتوسّع في استثماراتها المحلية والعالمية وضمان توفير الإمدادات اللازمة من القيم الأساسي لصناعات (سابك) من البتروكيماويات سواءً كانت من الغاز الطبيعي أو من النفط الخام مع توقع دقيق لمستقبل تسعير هذين اللقيمين”.

وأضاف: “كذلك هذه الشراكة الجديدة تعطي مرونة أكبر لـ (أرامكو) للتوسع في مجال البتروكيماويات من خلال الشراكة الجديدة مع (سابك)، وبالتالي زيادة القيمة المُضافة للغاز والنفط الخام وزيادة دخل المملكة منهما، أيضاً استفادة الشركتيْن من تجهيزاتهما الأساسية المنتشرة عالمياً؛ ما يمكنهما من بدء استثمارات مشتركة بينهما في نقاط تسويق دولية تحقق لهما أرباحاً طائلة في ظل هذا التكامل الرأسي”.

وبيّن: “زيادة قيمة أصول (أرامكو) من خلال هذه الصفقة، ورفع قيمتها محلياً ودولياً، تساعد كثيراً على إعطاء التقييم الصحيح للشركة لو فكرت حكومة المملكة في طرح جزءٍ من ملكية (أرامكو) للاكتتاب العام محلياً أو دولياً أو الاثنين معاً، كما تتيح عملية شراء (أرامكو) لـ 70 % من أسهم (سابك)، أصولاً مالية مهمة جداً لصندوق الاستثمارات العامة، تساعده على تنفيذ دوره كذراع استثمارية للرؤية 2030”.

واستدرك: “كما أن هذا التكامل بين الشركتين سيتيح لهما الاستفادة المتبادلة من تجاربهما المتراكمة عبر عقود عديدة مضت، بما يجعلهما أكثر كفاءة وإنتاجية، ويسهل من خلال قنواتهما المتعدّدة تسهيل نقل أحدث التقنيات فيما بينهما؛ الأمر الذي يؤدي إلى زيادة منتجاتهما المتعدّدة في عمليات المصب والعمليات اللاحقة”.

واختتم: “أما التشكيك الذي ظهر في بعض وسائل الإعلام الغربية حول عدم شفافية عملية الاستحواذ، فإنه يحمل حججاً واهية ولا يقلل من أهمية الصفقة ومُجمل المزايا الإيجابية المتحققة، خاصة أن عملية الشراء لأصول (سابك) اقتصرت فقط على ما تمتلكه الحكومة السعودية من أسهمٍ لها في الشركة، وأن التي اشترت هذه الأصول أكبر شركة نفط وطنية في العالم”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: