Breaking News

خبير نفطي: مديح ماكين للسعودية سيجلب لها أعداء جدداً

خبير نفطي: مديح ماكين للسعودية سيجلب لها أعداء جدداً

 رأى خبير نفطي سعودي أن تصريحات السيناتور الأميركي، جون ماكين،  حول شكر السعودية لدورها في خفض أسعار النفط، ستكوّن عداءات للسعودية وفيها الكثير من المبالغة، حيث إن السعودية تضررت أيضًا من جراء هذا الانخفاض.

 

الرياض: قال الدكتور محمد الصبان، كبير مستشاري وزير البترول السعودي سابقًا، إن انخفاض أسعار النفط لم يأتِ إلا بعد أن رفضت روسيا وغيرها من المنتجين من خارج أوبك التعاون لخفض إنتاجهم النفطي، ولو كانوا وافقوا  مع (اوبك) على الخفض لما انخفضت الأسعار إلى هذه المستويات.
وكان السناتور الجمهوري، جون ماكين، قد قال أمس الأحد في مقابلة مع شبكة “سيانان” الأميركية، إنه  يتوجب على إدارة اوباما أن تشكر السعودية التي سمحت بانخفاض سعر برميل النفط إلى الحد الذي أثر بشكل دراماتيكي على اقتصاد روسيا.
وأعرب ماكين عن شكوكه بأن تكون العقوبات الأميركية هي التي أدت إلى تدهور الاقتصاد الروسي، واصفًا هذه العقوبات بأنها “غير ذات صلة”، ولم تترك أثرًا، على حد وصف ماكين .
وكانت واشنطن  والاتحاد الأوروبي قد فرضا عقوبات اقتصادية على روسيا في مارس الماضي، عقب ضمها شبه جزيرة القرم التي كانت جزءًا من أوكرانيا، وتسبب انخفاض أسعار النفط في هبوط حاد في قيمة العملة الروسية (الروبل) لاسيما أن عائدات النفط والغاز تمثل نحو 50% من إيرادات الحكومة الروسية، ويكبّد تراجع أسعار النفط  خسارة فادحة لروسيا تبلغ  74 مليون دولار يوميًا .
من جهته، أكد الدكتور محمد الصبان، كبير مستشاري وزير البترول السعودي، إن مديح السيناتور الأميركي، جون ماكين المغلف بالاتهام، سيعمل على توتر العلاقات بين (اوبك)  وخاصة السعودية، والدول التي تضررت من جراء هذا الانخفاض في أسعار النفط وليست روسيا فقط، مشيرًا في حديث خاص لـ”إيلاف”، إلى أن العالمين بتفاصيل المفاوضات التي جرت قبل وأثناء اجتماع أوبك الأخير في ٢٧ نوفمبر الماضي يدركون تماماً خطأ تصريحات ماكين وعدم مناسبته على الإطلاق.
كما أوضح  الصبان، أن السعودية تعمل ومنذ عقود على التعاون وإيجاد صيغ توفيقية مع جميع المنتجين لتحقيق استقرار سوق النفط، والذي يخدم مصلحتها الاقتصادية بالدرجة الأولى، وان المتابع لآثار انخفاض أسعار النفط يجد أن السعودية قد خسرت في حدود 140 مليار دولار خلال الأشهر الستة الماضية، بينما خسارة روسيا كانت اقل بكثير من ذلك، حيث لم تزد عن مائة مليار دولار، فأي منطق يعزز إقدام السعودية على خطوة تضرها بالدرجة الأولى .
وحول الهدف من تصريحات ماكين، لاسيما انها تخالف الواقع، قال الدكتور محمد الصبان: “جون ماكين  أراد أن يمارس مزيداً من الضغط على روسيا، بتبيان أن أميركا لها اليد الطولى حتى في تحديد مصير إيرادات روسيا النفطية، لكنه في نفس الوقت سيعمل على تكوين عداءات للسعودية بين مختلف المنتجين الذين تضرروا من انخفاض أسعار النفط، وهي عداءات لا تريدها السعودية، وبالتالي فإن تصريحات ماكين تخدم الولايات المتحدة بالدرجة الأولى، بينما تضر دول الاوبك وعلى رأسها السعودية”.
تجدر الإشارة، إلى أن انخفاض أسعار النفط ووصولها إلى حدود 70 دولاراً للبرميل الواحد، كان مثار جدل ونقاش دائمين في السعودية ودول الخليج  طيلة الاشهر الستة الماضية،  لاسيما أن تراجع الأسعار قد يلقى بظلال سالبة على الميزانيات الضخمة التي اعتمدتها دول الخليج لمتابعة برامج التنمية، وبرغم انخفاض الأسعار، إلا أن السعودية الإمارات والكويت وقطر والذين ينتجون ما يقارب ثلثي صادرات مجموعة( اوبك) دفعوا باتجاه إبقاء مستويات الإنتاج على حالها .

About The Author

Related posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: