Breaking News

امتلاك السعودية لاحتياطات ضخمة من المعادن

mohammadcontunio

قال المستشار الاقتصادي والنفطي الدكتور محمد الصبان: «الصندوق السيادي، الذي ظهر أخيراً إلى حيز الوجود، على رغم مطالبتنا العديدة ولسنوات طويلة، فإن التحدي الأكبر له هو ما سيحققه من حجم العوائد السنوية»

وأضاف: «لن يتم ذلك في ظل اختيار إدارة أقل من أن تكون رفيعة المستوى والخبرة، وأن تكون عملياته شفافة بالكامل قياساً بصندوق النروج وغيره من الـ25 صندوقاً سيادياً عالمياً. وألا يعود – لا قدر الله – إلى سطوة وزارة المالية أو مؤسسة النقد. معتمداً في أدائه على التنوع الجغرافي والتنوع في محفظته الاستثمارية، وأن يركز على تملك أسهم في شركات عالمية توفر لنا محلياً بعضاً من عملياتها ومصانعها وتشغيل عمالتنا، كما نحاول أن نقدم عليه مع شركات مثل سامسونغ الكورية».

وعن مصادر القوة التي تمتلكها السعودية ويمكن أن تحقق كامل هذه الرؤية وبنجاح، قال الصبان: «إن المتتبع لعناصر القوة التي تمتلكها السعودية يلاحظ أنها عدة وفي مجملها لم يتم استثمارها الاستثمار الصحيح. فعلى رغم أننا قبلة للمسلمين ومركز للعالم العربي، لا نجد الاستثمار الصحيح لذلك، ولذا حملت الرؤية بعداً أكبر يتمثل في استقطاب مزيد من المسلمين والعرب إلى هذه الأراضي المقدسة سواءً للحج والعمرة أم استقطاب الكفاءات المسلمة وغير المسلمة وتحفيزهم بـ«نظام الإقامة الدائمة» لضمان استمرار الاستفادة منها، وخصوصاً أن السعودية بصدد تنفيذ استراتيجية التحول إلى مجتمع واقتصاد معرفي».

وزاد: «كما أن الموقع الجغرافي للسعودية لا يقل أهمية، فهو يتوسط مختلف القارات، وبإمكان السعودية أن تكون مصدراً لعدد من السلع التي يمكن أن تزيد من معدلات التبادل التجاري بينها وبين مختلف الدول».

وأردف قائلاً: «أما في مجال الموارد الطبيعية فلا أدل على ذلك من امتلاك السعودية لاحتياطات ضخمة من المعادن مثل اليورانيوم والذهب والحديد والغرانيت والفوسفات والبوكسايت وغيرها مما لم يتم استثماره بالشكل الصحيح، أو أنه يتم بيعها على هيئة خام ولا يستفاد من قيمها المضافة من طريق التصنيع اللاحق لها».

واختتم قائلاً: «أن تحمس القيادة لهذه الرؤية هي نقطة قوة لا مثيل لها، ووجدنا التحولات وإعادة هيكلية الأجهزة الحكومية واختصار بعض المجالس وتحديد السلطات والصلاحيات بما يوضح تماماً الإصرار على انطلاقة من دون تردد. وبالتالي فأختم بالقول أننا اتخذنا الخطوات التي ستضعنا على المسار الصحيح، ولابد من مراجعة مسيرة الرؤية وتصحيح ما يمكن تصحيحه خلال الفترة المقبلة».

About The Author

Related posts

%d bloggers like this: