Breaking News

نفطيون : «الطاقة المتجددة» لا تكفي لتلبية احتياجات السوق

أوضح المستشار الاقتصادي والنفطي الـدولـي د. محمد الـصبان أن الـتقارير عن ذروة الطلب على النفط غير دقيقة، مشيرا إلى أن ذروة الطلب ستصل حتما لكن ليس بهذه السرعة.

وأضاف أن دعاة الترويج لذروة الطلب على النفط ربطوها بجائحة كورونا التي انخفض فيها الطلب ولكن التراجع في الـطلـب الـعالمي علـى الـنفط هـو مؤقت نتيجة لتعطل قطاع الـنقل، وجميعها مرتبطة بعمليات الإغلاق مع التخوف الآن من موجة جديدة من فيروس كورونا والتي تؤدي إلى المزيد من الإغلاق وبالـتالـي تسهم في تباطؤ نمو الـطلـب العالمي على النفط.

وأوضح أنه في كل الأحوال لا بد من الـدول المنتجة للنفط أن تستعد خلال عقد من الآن أو عقدين أن يبلغ الطلب علـى الـنفط ذروته، مطالـبا بتحقيق التنويع الاقتصادي المنصوص عليه في رؤية ٢٠٣٠ مع تقليل الاعتماد على دخل صادرات الـنفط الخام وزيادة الـقيمة المضافة لـصناعة الـنفط، إضافة إلـى تطوير الـقطاعات المختلـفة من أجل إيجاد إيرادات تقلـص من أي تقلبات لاحقة في أسعار النفط نتيجة لوصول الطلب العالمي للنفط إلى الذروة.

وأكد أن الـتقارير بشأن الـطلـب لا ترتبط فقط بجائحة كورونا بل ببعض الـسياسات والإجراءات الـتي تتخذها مختلـف الـدول للتقليل من انبعاثات الـغاز الحراري وجهود مواجهة التغير المناخي المحتمل والـذي لـم يثبت علميا إلى الآن ولكن يتم استخدام ذريعة حماية المناخ لتقليص نصيب مساهمة النفط في ميزان الطاقة وتسريع الوصول إلى ذروة الـطلـب علـى الـنفط في الـفترة القليلة القادمة.

وأكد د. محمد الصبان المستشار الاقتصادي والنفطي، أن حديث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع جاء مطمئنا لنا كسعوديين، وأن الحكومة ماضية في تسريع الاصلاحات الاقتصادية وتحقيق التنويع المطلوب، اضافة الى تنمية الايرادات الغير نفطية، حيث أكد سموه أنه لولا التحسن الكبير في الايرادات غير النفطية لما استطاعت الدولة استكمال دفع رواتب موظفي الحكومة، وتعطلت المشروعات الرأسمالية وصيانة المرافق العامة، واضاف الصبان، بان معدل النمو الاقتصادي السالب في اغلب دول العالم لا يقل عن 8-10% ، فيما لم يتجاوز هذا المعدل في المملكة 5% وانه من المتوقع ان ينمو الاقتصاد السعودي إيجابيا العام المقبل بما لا يقل عن 3%، فالربع الثالث من هذا العام سجل نمواً ايجابياً 1.3% في الناتج المحلي الاجمالي، وركز ولي العهد في حديثة على مسألة القضاء على البطالة، والتي انخفضت هذا العام الى 11.8% بعد ان كانت في عام 2019 في حدود 13%، والهدف تخفيضها الى 7% بحول 2030، لافتا الى ان ارتفاع معدل توظيف المرأة السعودية الى اكثر من 31%، وهو الذي ما كان ليحصل لولا دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين لملف تشغيل المرأة في جميع القطاعات الاقتصادية، ولفت الصبان أن صندوق الاستثمارات العامة اصبح يحقق عائدا مرتفعا على جميع مشروعاته الاستثمارية بنسبة لا تقل عن 7%، وتصل في بعضها الى 70٪، وهي مكاسب استثنائية، تحقق دخلا مستداما، ويهدف الصندوق الى زيادة الاستثمارات المحلية ب 96 مليار ريال هذا العام 2020، وسيضخ 150 مليار ريال في كل من2021-2022، واصبح الصندوق ذراع تحقيق الرؤية، وقال الصبان، لو أنشأنا صندوقنا السيادي منذ 20 عاما كما كنًا نطالب كاقتصاديين ومجلس الشورى، لحققنا الكثير والكثير جدا، ولكنا في أمان واطمئنان في الظروف الحالية، ولكن ممانعة وزارة المالية غير المبررة وقتها حرمنا من ذلك، ونحمد الله ان جاء الامير محمد صاحب الرؤية الثاقبة، ودفع بالصندوق الى الواجهة
شكوك في الكويت والإمارات والعراق بشأن خفض إنتاج النفط عام 2021 هل هو بداية تفكك تحالف اوبك+؟؟
شكوك في الكويت والإمارات والعراق بشأن خفض إنتاج النفط عام 2021
أفادت مصادر في قطاع النفط و”أوبك” بأن الإمارات والكويت والعراق تناقش ما إذا كان يجب تمديد تخفيضات إنتاج النفط الحالية إلى 2021 في وقت تواجه فيه تلك الدول صعوبات في الالتزام بالتخفيضات المتفق عليها.

www-alaraby-co-uk.cdn.ampproject.org

في ليلة مكية مميزة، عبدالله منشي يستضيف مجموعة أهل مكة

"رحلتي من الجامعة إلى أسواق النط العالمية" بمقر غرفة مكة المكرمة

Six Faces in the Race to Pump More Oil

Economist, Mohammed al-Sabban, advisor to the Saudi-Arabian petroleum ministry, pictured in The City of London, U.K. Tuesday, May 26, 2015. Photographer: Jason Alden for The Wall Street Journal for The Wall Street Journal
Photographer: Jason Alden
www.jasonalden.com

Mohammad al-Sabban

Mohammad al-Sabban has made a career ensuring an eager market for Saudi Arabia’s oil.

One of his proudest achievements, he says, was watering down language in a planned communique from a Group of Eight energy-ministers’ meeting in Rome a decade ago. The draft advised the club of wealthy countries to cut its dependence on fossil fuel. At the time, oil markets were straining amid big supply disruptions and soaring demand. World capitals were calling for more Saudi oil, not less.

“These specific countries are telling us to increase our production capacity,” says Mr. Sabban, a long-time economist at the Saudi oil ministry. “And at the same time you are pushing your member countries to reduce dependency on our oil.”

In the late 1990s, and again amid the global economic crisis in 2008, Mr. Sabban was crucial in guiding Riyadh oil policy—advising big cuts in production to bolster prices.

This time, things are different, he says. Saudi Arabia shocked the oil world when it convinced its fellow OPEC members late last year to keep pumping, despite the steep oil-price drop. Instead of throttling back again, Saudi Arabia has opened the taps wider, to keep its customers amid new competition—chief among them, U.S. shale producers.

“The current Saudi policy is trying to protect its market share in the wake of increasing production of conventional and shale oil” outside the cartel, he says.

loll

Mr. Sabban, 60 years old, stepped down from his official role as senior economic adviser at the oil ministry in 2013, but he continues to act as an adviser to Oil Minister Ali Al-Naimi. He now runs his own consulting group in Jeddah, and also write for local Saudi papers, often acting somewhat like a mouthpiece for the oil ministry, at a time when Mr. Naimi’s own words can roil markets.

Saudi thinking this time around is heavily influenced by another crash in prices—in the 1980s, just before Mr. Sabban started at the ministry. New crude output from Alaska and the North Sea had flooded markets. OPEC did what it had done in the past—it slashed output. Saudi Arabia, OPEC’s biggest producer, cut the sharpest, from more than 10 million barrels a day in 1980 to around 3.8 million in 1985.

But other OPEC members didn’t cut as much as they had promised, and non-OPEC supply grew sharply. Saudi Arabia lost customers. The kingdom’s share of global oil exports fell dramatically, from 21% in the early 1980s to less than 9% in 1985. The lesson has weighed heavily on today’s oil ministry cadre, including Messrs. Sabban and Naimi.

Amid today’s price fall, the kingdom has raised its crude output to a record high of 10.3 million barrels a day, as of March. Saudi Arabia and OPEC are “trying to minimize the loss in oil revenues by increasing production,” Mr. Sabban said.

— Summer Said

Oil & Gas Future Forum 2020

الانسان أولا

عبدالله محمد سالم الصبان في كرنفال اليوم الوطني

يارا محمد سالم الصبان في كرنفال اليوم الوطني

شهادات دولية بموقفنا الحازم في مفاوضات الامم المتحدة للمناخ، دفاعا عن مصالح السعودية في وجه مؤامرة وخديعة المناخ من اجل القضاء على النفط تدريجيا كمصدر في ميزان الطاقة العالمي.